الكورونا ومستقبل التخصصات الطبية | يونايتد للاستشارات التعليمية و الجامعية
×


    الكورونا ومستقبل التخصصات الطبية

    الكورونا ومستقبل التخصصات الطبية


    كورونا ومستقبل التخصصات الطبية

    لم تَعد كلمة (دُكتور أو حَكيم) بالعامية مصطلحاً أكاديمياً أو تعبيراً عن مهنة الطب في عام 2020 ووسط انتشار وباء كورونا – بقدر ما تصف مقاتلاً على خط الجبهة يُدافع بكل أدواته الطبية وبكل ما درسه وتعلمهُ وحفظهُ عن مستقبل البشرية – وجندياً ترفع له القبعات ويُحيى من شُرفات المنازل بالتصفيق وعبارات الثناء!


    "هل أعاد كورونا دراسة التخصصات الطبية للواجهة؟"

    مِما لا شك فيه أن جميع الدارسين في التخصصات الطبية بمختلف أنواعها الطب البشري – الصيدلة – الهندسة الطبية – التحاليل الطبية وغيرها يحظون بمنزلة مميزة واهتمام في المجتمع. كما أنهم يتمتعون بسُلطة أخلاقية لا يستهان بها خاصةً في المجتمعات الصغيرة. ومع تنامي ظهور الأوبئة والأمراض التي كان أخرها مرض كورونا يعود السؤال: هل أعاد كورونا دراسة التخصصات الطبية للواجهة؟ وهل في السنوات القادمة سيكون لهذه التخصصات الدعم الأكبر من قبل دول العالم الذين اكتشفوا الآن الدور الحقيقي للطبيب؟

    ما هو التخصص الطبي الأهم؟

     

    لن يكون من المُبالغة القول بأن جميع التخصصات الطبية هامة لأنه المؤشرات تدل على أن الدول بدأت برفع الاستثمارات الطبية بشكل ملحوظ وذلك بدءاً بالقدرة الاستيعابية لمستشفياتها وزيادة أعداد الأسرة وأيضاً زيادة عياداتها ومرافقها الصحية بنسب كبيرة وذلك تحسباً لأي طارئ مستقبلي، كما ازدادت صناعة الأجهزة والمستلزمات الطبية وبالتالي سيحتاج العالم إلى فنيين متخصصين في الأجهزة الطبية ليعملوا في مصانع عملاقة مملوكة لشركات حكومية غالباً. وقد تم الإعلان قبل أيام عن انشاء مثل هذه المصانع في دول مثل تركيا – الولايات المتحدة الأمريكية – ألمانيا – فرنسا والكثير – من آخر تلك المشاريع مشروع المدينة الطبية التي تعتبر الثالثة على مستوى تركيا وتحتوي نحو (2600) سرير كما تَستَوعِب لغاية (32700) مُراجع ومريض يومياً تحوي عددا كبيراً من أجهزة التنفس الصناعي

     

    ماذا عن تخصصات الصيدلة والعلوم الطبية والتغذية؟

     

     مع اهتمام الدول بالأمن الصحي والطبي؛ ازداد أيضا الاهتمام بشكل كبير بالأمن الغذائي وذلك من خلال الاهتمام بجودة الغذاء والدواء كجانب وقائي وذلك يقودنا إلى تزايد الطلب على توظيف أصحاب تخصصات مثل الصيدلة والتحاليل المخبرية والكيمياء وغيرها من التخصصات ذات العلاقة الطبية والهندسية، ويعد الأمر أشبه بثورة طبية في مختلف المجالات ويفتح أبواب تخصصات كثيرة للازدهار مثل تخصص الهندسة الطبية الحيوية والصيدلة على وجه الخصوص – لقد أصبحت الدول تتفاخر بشركاتها الدوائية المصنعة للقاح ضد مرض كورونا المستجد!

    الفرص والتسهيلات

     

    إذا تخرجت من كلية الطب في جامعة تركية مثلًا، فيمكنك أن تجد فرصة عملٍ في كبرى المشافي في الدول الغربية والعربية كما يتم تدريس القسم الأكبر عالميًا باللغة الإنكليزية، وأغلب المصطلحات الطبية هي مصطلحاتٌ لاتينية. فخلال دراسة الطالب لأحد هذه التخصصات ستجعله قادرًا على التواصل مع طبيبٍ آخر يعمل في القسم الآخر من الكرة الأرضية. والممارسة العملية أساس النجاح في التخصصات الطبية

     

     

    تولي الجامعات التركية أهمية قصوى لدراسة التخصصات الطبية وتشتهر عدة جامعات تركية بتقديمها أفضل وأقوى البرامج للتخصصات الطبية ومنها

    قائمة بأهم الجامعات التركية التي تدرس الاختصاصات الطبية:

    • جامعة البيروني
    • جامعة ميديبولال
    • جامعة إسطنبول آيدن
    • جامعة آلتن باش
    • جامعة قبرص للعلوم الطبية
    • جامعة إستينيا
    • جامعة بهشه شهير

     

    نعمل في مؤسسة يونايتد للاستشارات التعلمية والجامعة على تقديم الاستشارة الأكاديمية الصحيحة والمناسبة لكافة طلابنا كما لدينا عقود حصرية مع كثير من الجامعات التركية التي تتميز بتخصصاتها الطبية

     

     

    محمود السويداني

    مقالات أخرى قد تعجبك :

    1- كورونا ومستقبل التعليم 

    2_فخ التأجيل الأكاديمي في عصر الكورونا

     

     


مشاركة على :


تعليقاتكم









النشرة البريدية

اشترك ليصلك كل ماهو جديد لدينا


نحترم خصوصيتكم
© كافة الحقوق محفوظة ليونايتد للاستشارات التعليمية و الجامعية