نصائح ذهبية لحياة جامعية مثالية | يونايتد للاستشارات التعليمية و الجامعية
×


    نصائح ذهبية لحياة جامعية مثالية

    نصائح ذهبية لحياة جامعية مثالية


    عملية الانتقال من المرحلة الثانوية للجامعية، عملية ممتعة ومخيفة في الوقت ذاته.  فأنت ستكون مسؤولاً بشكل كامل عن حياتك ، وعليك التأقلم مع الغرباء وتكوين صداقات ،وهذا كله وأنت بعيد عن أصدقائك وأسرتك.


    التأقلم مع الحياة الجديدة، لا علاقة لها بمستواك الدراسي أو جودة تحصيلك قبل دخولك للجامعة ، فالحياة الجامعية صفحة جديدة تبدأها عند انتقالك للجامعة، و في الغالب ستكون صداقات جديدة، وستتوفر لديك فرصة ممتازة لتغيير ما ترغب بتغيره من عاداتك السابقة.

    ولحياة جامعية مثالية ننصحك بما يلي :

    1- الزم القراءة في مجال تخصصك :

     أنت في المرحلة الجامعية الآن، وقد مضى زمن استقبال المعرفة من قبل الأستاذ، فأنت الآن مطالب ببناء المعرفة عبر القراءة والبحث والسؤال، فلا تعتمد على ما يقدمه الدكاترة المحاضرين، فهو بالتأكيد غير كاف وعليك بالبحث عن أفضل الكتب الجيدة في تخصصك و كن واثقا أنك بهذه الخطوة سيزيد رصيدك المعرفي بشكل كبير، ما يرتد عليك بالإيجاب طوال مسارك الجامعي.

    2- استعن بالتقنيات الحديثة لتحصيل المعرفة :

     أنت في عصر “الإنترنت”، حيث يمكنك من اكتساب معارف ومهارات لا حصر لها وبتكلفة شبه منعدمة.

    ضع قائمة في مفضلتك لكل المواقع المتخصصة في مجال دراستك لتتصفحها بشكل مستمر، ولا تغفل اقتناص الدورات المتعلقة بمجالك، بالإضافة إلى ذلك استعن بالتطبيقات الذكية التي ستضيف لك الكثير في حياتك الجامعية.

    3- تعلم اللغات الأجنبية :

    إن كنت لا تتقن لغة أجنبية واحدة على الأقل، فاعلم أنك لن تحقق الكثير سواء في مسيرتك الجامعية أو مسيرتك المهنية هذا إن نجحت، إذن فهذه فرصتك لتتعلمها قبل فوات الأوان، وبالتأكيد تأتي اللغة الإنجليزية على رأس قائمة الأولويات، فهي لغة العلم والعمل في عصرنا الحالي بدون منازع، وإن كنت تريد المزيد فأنصحك أيضا باللغة التركية أيضاً.

    4- كون علاقات جيدة مع الدكاترة :

    بداية أيا ما كنت تعتقده في دكاترة الجامعة، فاعلم أنك تطمح قبل أي شيء إلى علامات أفضل التي بدونها لن تُفتح أمامك آفاق جيدة في دراستك العليا ومسارك الوظيفي، ومن ثمة فالحصول على علاقات طيبة مع الأساتذة المحاضرين هو في غاية الأهمية خاصة بالنسبة لتخصصات العلوم الإنسانية، حيث الجانب الذاتي يحضر بقوة في التقييم.

    5- تعرف على أصدقاءك الجامعيين :

    لا تنتظر زملاءك في الدراسة للتعارف معك، كن أنت المبادر وتعارف مع العديد ممن يشاطرونك التخصص، إذ بجانب صداقة بعضهم الرائعة التي ستكسبها، سيفيدونك كثيرا في دراستك الجامعية.

    حاول أن تحصل على هؤلاء الأصدقاء الزملاء في الواقع وعلى الشبكات الاجتماعية، فأنت بحاجة إليهم لتكون مطلعا على متعلقات دراستك، كما ستجد مع بعضهم رفقة جد مفيدة في مسارك الجامعي.
    6- العمل في تخصصك في أوقات الفراغ :

    ربما المنحة الدراسية التي تحصل عليها لا تلبي حاجياتك المتعلقة بالدراسة، حسنا بإمكانك تحقيق دخل يفي أغراضك بتخصيص بعضاً من وقتك وجهدك للعمل الجزئي

    استغل تخصصك المعرفي أو مواهبك للانخراط في العمل الحر، هكذا تستطيع تحصيل موارد مالية وفي نفس الوقت صقل معارفك ومواهبك.

    وأخيراً فلا تنس بأن مفتاح نجاح دراستك الجامعية هو تنظيم الوقت وأن تكون حكيماً لنفسك و لا شيء يأتي من دون جهد، فعليك بالمثابرة والجد فمن جدَّ وصل.

    مقالات أخرى قد تهمك :

    1- المدارس في اسطنبول.

    2- مزايا دراسة الماستر في الجامعات التركية


مشاركة على :


تعليقاتكم











النشرة البريدية

اشترك ليصلك كل ماهو جديد لدينا


نحترم خصوصيتكم
© كافة الحقوق محفوظة ليونايتد للاستشارات التعليمية و الجامعية
Powered by Perfect Job Line