لماذا الدراسة في تركيا الخيار الأول للطلاب الأجانب | مؤسسة يونايتد التعليمية
×





    لماذا الدراسة في تركيا الخيار الأول للطلاب الأجانب

    لماذا الدراسة في تركيا الخيار الأول للطلاب الأجانب

    تفتح تركيا أبواب التعليم لمئات الألاف من الطلاب سنوياً وتستقبل جامعاتها الطلاب الدوليين من حول  العالم

    وهنا نتساءل لماذا تركيا أصبحت في الخيار الأول للطلاب الأجانب في هذه الأيام !؟


     

    أولاً : الاعترافات والاعتماد الدولي للجامعات التركية :

    من أكثر الأمور التي يهتم بها الطالب أن تكون جامعته الجديدة معتمدة في وطنه الأصلي

    مما يضمن عودة الطلاب إلى بلدانهم بعد التخرج ودخولهم أسواق العمل في القطاعات الحكومية المحلية أو لإكمال دراساتهم وأبحاثهم العلمية في جامعات دولية حول العالم

    وكذلك اشتراك الجامعات التركية في العديد من البرامج الدولية لتبادل الطلاب مع الجامعات الأوربية وجامعات أمريكا وكندا ومعظم دول العالم .

     

    ثانياً : التنوع في البرامج الأكاديمية :

    ليس فقط جامعات معتمدة وإنما التنوع والمرونة في الاختيار بين المئات من البرامج و  التخصصات الجامعية والمتاحة جميعها للطلاب الأجانب .

    بدءاً من التخصصات الطبية والصحية وكليات الهندسة والعلوم التطبيقية والعلوم الإنسانية والإداية واللغات وعلوم الفنون والتصميم والمعاهد التقنية والمهنية ومدارس اللغات الأجنبية وازدياد وتطوير هذه البرامج باستمرار تماشياً مع التطوير العالي للبحث العلمي

    وكذلك يتم قبول الطلاب الدوليين باختلاف درجاتهم العلمية في الدراسات العليا .

     

    ثالثاً : جودة التعليم و دمج التعليم النظري مع التطبيق العملي :

    يتلقى الطالب التعليم بجودة عالية وبرقابة وضمانة حكومية تشرف على أنظمة التعليم المقدم داخل الجامعات وتلتزم بالمعايير الراجحة والثابتة في المناهج الأكاديمية المقدمة للطلاب

    حيث تساهم وسائل التعليم بجعل الطالب يفكر بشكل مختلف وتطوير تطلعاته حتى يتمكن من بناء استراتيجيته لتطبيق التعلم في ميادين العمل بعد التخرج .

    ومن المؤكد أن الخبرة المهنية تدعم الطلاب في حياتهم بعد التخرج لذا فقد كان لدى الجامعات التركية  ميادين  للتدريب والتأهيل خلال سنوات الدراسة النظرية ..

     

    رابعاً : المنح الدراسية الممولة والجزئية :

    برنامج المنحة الممولة الخاص بالطلاب الأجانب من كافة أنحاء العالم والذي تدعمه الحكومة التركية سنوياً لتشجيع  البحث العلمي وإتاحة التعلم للجميع .

     كذلك المنح الجزئية على الأقساط الدراسية في الجامعات الخاصة تساهم في تخفيض المصروفات الدراسية في مختلف التخصصات والكليات وتجعل مصاريف الدراسة في تركيا تناسب كل أفراد المجتمع .

     

     خامساً : شهادة اللغة ليست شرط للقبول :  

    يستطيع الطالب اختبار  اللغة في الجامعة قبل بدء الدراسة .

    وكذلك  تهتم الجامعات التركية  في تعليم اللغة للطلاب - الذين هم بحاجة لتعلم اللغة - وتأهليهم لغوياً قبل البدء بالدراسة سواء كانت الدراسة باللغة الإنجليزية أو اللغة التركية .

     

    سادساً : سهولة الحصول على التأشيرة الطلابية (الفيزا ) :

    يحصل الطلاب المقبولين  على دعم مباشر من جامعاتهم عبر مراسلة السفارات التركية في بلدانهم وذلك لضمان التسهيلات للطلاب وضمان حصولهم على الفيزا الدراسية خلال فترة وجيزة

      

    سابعاً : السكنات الطلابية :

    يجد الطالب الكثير من خيارات السكن المتاحة  بعد قبوله إما أن تكون ضمن الحرم الجامعي أو ضمن الوحدات السكنية الطلابية القريبة من الجامعة والمخصصة للطلاب أو ضمن شقق مستقلة مشتركة .

    كما توفر السكنات الجامعية خدمات الأمن والحماية والخدمات الضرورية والثانوية التي يحتاجها الطالب لتوفير بيئة تمكّنه من مواصلة تعليمه أثناء إقامته في السكن .

      

    ثامناً : الظروف المعيشية المناسبة للطلاب :

    رغم المستوى التعليمي المتقدم إلا أن مصاريف الدراسة في الجامعات التركية منخفضة جداً ومناسبة  مقارنةً  مع دول الإتحاد الأوربي وكندا وأمريكا ودول الخليج العربي .

    كما أن القوانين التركية تسمح للطلاب الدوليين بالعمل خلال سنوات الدراسة وبذلك يضمن الطالب دخوله للميادين المهنية حتى أثناء دراسته الجامعية بالإضافة للتسهيلات والدعم التي يحظى به الطالب الأجنبي في تركيا من التخفيضات الشاملة لكل متطلبات الحياة مثل النقل والغذاء والعمل .

      

    تاسعاً : مقر شركة يونايتد في قلب مدينة اسطنبول !

    كذلك إن اتخاذ شركة يونايتد مقرها الرئيسي في قلب مدينة اسطنبول و تقديمها التسهيلات للطلاب الدوليين ودعمها الشامل لهم وحرصها على تسهيل عملية التسجيل وتحصيل القبول للطلاب وهم في بلدانهم بالإضافة لتوفير الإجراءات والمستلزمات الضرورية المرتبطة بالشؤون القانونية ومرافقة الطالب عند وصوله وترتيب وثائقه المطلوبة ومرافقته  لجامعته والتأكد من استلامه للسكن الطلابي وبدئه في الدوام الجامعي

    كل ذلك يجعل الدراسة في تركيا تتصدر قائمة الخيارات المتاحة للطلاب  الراغبين باستكمال دراستهم الجامعية في الخارج .


شارك هذه المدونه مع اصدقائك


تعليقاتكم






ارسال


دعنا نتواصل معك

يكفيك الاستعانة بأحد من فريقنا لتبدأ مشوارك الأكاديمي بنجاح مهما كان استفسارك تأكد أننا نقدم لك الاستشارة مجاناً


ارسال
united education logo
iso logo

النشرة البريدية

اشترك ليصلك كل ماهو جديد لدينا


اشترك نحترم خصوصيتكم
كافة الحقوق محفوظة لمؤسسة يونايتد التعليمية