النظام التعليمي في تركيا | يونايتد للاستشارات التعليمية و الجامعية
×


    النظام التعليمي في تركيا

    النظام التعليمي في تركيا


    بعد تطوير نظام التعليم العالي الخاص بتركيا سنة 2010، بدأ مستوى التعليم العالي فيها يرتفع إلى أن وصلت 7 جامعات تركية في عام 2014 وفقا لصحيفة "تايمز هاير بريكس للتعليم والاقتصادات الناشئة" إلى قائمة أفضل 100 جامعة في العالم. و 9 جامعات تركية بين أفضل 800 جامعة في التصنيف العالمي بواسطة "كواكواريللي سيموندس " في بريطانيا.


    وتمكنت تركيا في السنوات القليلة الماضية، عبر انتهاجها لمجموعة من السياسات التعليمية الجديدة، وانفتاحها على التجارب المختلفة والناجحة في مجال التعليم، من ابتكار نموذج تعليمي ناجح، استطاعت من خلاله استقطاب أعداد كبيرة من الطلاب الأجانب للدراسة في جامعاتها، حيث وصل عددهم حسب الإحصاءات الرسمية لحوالي 88 ألف طالب، يتوزعون على مختلف المدن التركية، ويتابعون دراستهم في جل الجامعات وفي مختلف التخصصات، وتعد جنسيات الطلبة من دول أذربيجان وتركمانستان وسوريا الأكثر حضورا في مؤسسات التعليم العالي. كما ساهم نجاح هذا النموذج في انتشار اللغة التركية
    بشكل كبير، حيث يوجد إقبال غير مسبوق على تعلمها، خصوصا في الدول الإفريقية، التي نجحت تركيا في استمالة طلابها بفضل سياسة الباب المفتوح، كما أصبحت تركيا الوجهة المفضلة لمعظم طلاب الدول العربية، وذلك لأسباب كثيرة قد يكون القرب الثقافي والماضي المشترك أبرزها، وبما أن الدراسة في تركيا تثير الكثير من الإنتباه وتطرح العديد من التساؤلات، سنحاول بهذه المقالة تسليط الضوء على الموضوع، وذلك من خلال التطرق إلى مميزات الدراسة في تركيا، المعيشة في تركيا، الآفاق الموجودة، وآخيرا الصعوبات التي قد يواجهها الطالب.

    يبلغ تعداد طاقم التدريس الجامعي حوالي 77.100 ألف , يتم مراقبة وإدارة التعليم العالي من قبل مجلس التعليم العالي الذي تم إنشاءه عام 1981

    تتميز تركيا بموقع إستراتيجي فريد عند ملتقى الطرق بين الشرق والغرب، يربط البلد بعشرة آلاف السنين من التاريخ كما أنها تتمتع بقدر واسع من التنوع المناخي والجغرافي لكونها جزءاً من أسيا وأوروبا على حد سواء، وبفضل هذا الموقع الذي يحده بالبحار من ثلاثة جهات فإنها كانت ومازالت مركزاً تجارياً هاماً تقع على خط سير طريق الحرير والتواب، واليوم من الممكن أن يرى أي شخص بسهولة آثار ثقافات مختلفة في كل ربوع البلد بما في ذلك تلك المناطق النائية البعيدة

    وسيغتنم الطلاب الدارسون في تركيا فرصة الحصول على التجارب العصرية والتقليدية على حد سواء تحت سقف واحد في بلد أكثر أمناً واستقراراً في المنطقة، وذلك فضلاً عن كون لغة الدراسة في بعض الجامعات التركية ومنح بعضها الآخر فرصة تعلم اللغة الإنجليزية ضمنها, والأهم من كل ذلك فإن الجودة الفائقة في الدراسة ستعدّك لمستقبل مرموق.

    إذا ما هي مميزات الدراسة في تركيا ؟

     البحث العلمي:

    اليوم يوجد في تركيا 70 ألف باحث يعمل بدوام تام وبإضافة البقية يرتفع عدد الباحثين إلى 150 ألف, ولكن هذا العدد غير كاف ، لأننا إذا مانظرنا مثلاً إلى ألمانيا البالغ عدد سكانها نحو 82.5 مليون نسمة نجد أن هذا العدد يتجاوز الـ 500 ألف باحث ، رفعت تركيا ميزانية البحوث والدراسات العلمية إلى 8.5 مليار ليرة في عام 2009 وبالتالي أصبحت أسرع دول من منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية الدولية في مضاعفة مخصصات البحوث والدراسات العلمية.

    مستوى عال من الجودة في الدراسة:

    توفر لك جودة الدراسة وكادر التدريس لدى الجامعات التركية عالماً كبيراً من الفرص للحصول على المهارات التي تحتاج إليها للحاق بركب عصر العولمة.

    درجات معترف بها عالمياً:

    إن الدرجات والشهادات الممنوحة من الجامعات التركية معترف بها في جميع أنحاء العالم, وبإمكانك التوصل إلى المزيد من المعلومات عن الاعتراف بالدرجات والشهادات التركية باستشارة الجهات التعليمية المختصة.

    مدن جامعية عصرية وإمكانيات فريدة:

    ستجد مكتبات ومختبرات متقدمة بإمكانك إجراء البحث والدراسة فيها للتوصل إلى الجوانب المختلفة من المعلومات كما ستتمتع بكونك طالباً في تركيا من خلال منشآت رياضية وثقافية وأندية وسكن للطلاب.

    تنوع ثقافي:

    تتميز تركيا في تنوع الأعراق و الأجناس فيها فهي تحتوي على 90 جنسية من ديانات مختلفة كما  ستجد في تركيا الشرق والغرب في حُلة واحدة تتمازج فيها ميزات قارتي آسيا و أوروبا.

    دراسة في جو آمن وسهولة في تغطيتها:

    ستجد في تركيا إمكانية الحصول على دراسة سهلة الدفع إذ أن رسوم الجامعات وتكلفة المعيشة أرخص وأقل من معظم البلدان الأوروبية والولايات المتحدة الأمريكية.

    بيئة تحف بالدفء والصداقة:

    ترحب تركيا بالشباب من خلال شعبها الشاب  إذ أن 31 بالمائة من سكانها يتراوح سنهم بين 12-24 والشعب التركي شعب مضياف يستمد هذه الميزة من تقاليده العريقة.

    الحياة في تركيا:

    توفر تركيا للطلاب بيئة تحف بالصحة والترحيب كما أن العديد من الجامعات تقدم خدماتها الاستشارية للمساهمة في تأقلم الطلاب الأجانب علي الحياة في تركيا.

    السكن:

    جميع الجامعات تقريباً لديها إمكانية توفير السكن بجميع أنواعها, فهناك مساكن طلاب تملكها كل جامعة على حدة، فضلاً عن دور الطلاب وهناك بديل آخر للسكن ولا سيما في المدن الكبرى وهو إيجار شقق وبيوت بالاشتراك مع طلاب آخرين.

    الطعام يكون من مطعم الجامعة حيث تقدم وجبتين وهي الغداء والعشاء وبعضهم يقدم الفطور والغداء وهذا يختلف من جامعة إلي أخرى. 

    التنقلات تكلفتها صفر لأن السكن في العادة يكون داخل الجامعة و الملبس حسب ما تصرفه شخصياً.

     متوسط تكلفة المعيشة:

    تتراوح المصاريف الشهرية لمعيشة الطالب الأجنبي بين 350-450 دولاراً أمريكياً على الأقل وذلك تبعاً لأسلوب العيش الذي يتمتع به الطالب. 

    المواصلات:

    إن وسائل النقل العامة متوفرة للغاية وذلك عن طريق الحافلات والميني باصات ومترو الأنفاق وهذا متوفرفي المدن الكبيرة فقط.

    كما يحصل الطالب على بطاقة مواصلات خاصة بالطلاب توفر له خصم 50% من أجرة المواصلات العامة التي تشمل المترو و الترام و الباصات و المتروباص. 

    مستقبل الطالب  في تركيا:

    تشهد عجلة التنمية والتطور في تركيا تقدما سريعا خلال السنوات القليلة الماضية، وهو ما ينعكس بشكل إيجابي على أفراد المجتمع، حيث تحسن الأوضاع الاقتصادية والمعيشية بشكل واضح، وارتفاع جودة الخدمات العمومية، من صحة وتعليم ونقل وغير ذلك ، وقد يشكل هذا الأمر حافزا بالنسبة للراغبين في الاستقرار بتركيا بعد التخرج، حيث توجد أمام هؤلاء العديد من الفرص وفي شتى المجالات، سواء الصناعة، أو التجارة، أو السياحة وغيرها، كما أنه من المتوقع أن تتحول مدينة اسطنبول إلى مركز اقتصادي في المنطقة، وهو الأمر الذي سيجعلها محجًا للشركات ورجال الأعمال من مختلف دول العالم. أيضا قد تشكل تركيا المكان المناسب لمن يريد التعرف على تجارب أخرى في مناطق مختلفة من العالم، سواء في المجال الدراسي أو المهني.

    مقالات أخرى قد تهمك :

    1- فرص العمل في تركيا.

    2- تكاليف المعيشة والدراسة في تركيا.

     


مشاركة على :


تعليقاتكم

محمد نجار

06/11/2017

5/5.0

مقالة حلوة ... يا ريت تستمرو بنفس الأداء بالتوفيق











النشرة البريدية

اشترك ليصلك كل ماهو جديد لدينا


نحترم خصوصيتكم
© كافة الحقوق محفوظة ليونايتد للاستشارات التعليمية و الجامعية
Powered by Perfect Job Line